الأربعاء، 8 مايو، 2013

جنايات الإسكندرية تقضى بسجن البلطجي صبري نخنوخ 28 عامًا

 جنايات الإسكندرية تقضى بسجن نخنوخ 28 عامًا.. والابتسامة تعلو وجه المحكوم عليه.. وأقاربه يتوعدون البلتاجى.. والقاضى يستقل تاكسى وسط حراسات أمنية مشددة وأنصار المتهم: المستشار منحاز لـ"الإخوان"

**************************************************

قررت محكمة جنايات الإسكندرية اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار محمد السيد عبدالنبى، وعضوية كل من المستشارين محمد عبد الشافى، ورشدى قاسم، وأمانة سر رزق عبد الدايم، الحكم بالمؤبد 25 سنة و غرامة 10 آلاف جنيه فى قضية السلاح و3 سنوات فى تهمة تعاطى المخدرات وغرامة 10 آلاف على المتهم نخنوخ وصديقه، المتهمين بالبلطجة والتزوير وسط أجواء تأمينية مشددة.

وتم وضع الحواجز الأمنية أمام مقر المحكمة وتواجدت عربات الأمن المركزى، كما تم تأخير الجلسة إلى عصر اليوم، بعد انتهاء المحكمة من جلساتها لمنع التزاحم ووضع الاحتياطات الأمنية المشددة بعد إصدار القرار تحسباً لحدوث أى فوضى أو شغب.

كما تم التأكيد على السماح فقط لعدد من محامى القضية والصحفيين بدخول القاعة بالإضافة إلى تواجد قليل من أقرباء صبرى نخنوخ، على عكس باقى الجلسات الماضية.

كانت المحكمة قد استمعت إلى مرافعة النيابة العامة، والتى يمثلها المستشار عبد الجليل حماد، رئيس نيابة غرب الإسكندرية، فى قضية صبرى نخنوخ، المتهم فيها بالتزوير والبلطجة.

وشددت النيابة على أن المتهم تجرد من وطنيته، فى الوقت الذى يحتاج فيه الوطن إلى البناء والتنمية، حيث تتهاوى عليه معالم الهدم من كل اتجاه بلا شفقة ولا رحمة بيد بعض من أبنائه ممن ماتت ضمائرهم وعاثوا فى الأرض فسادا، وقاموا باستعراض القوة وإحراز الممنوعات وتزوير المستندات، ظانين أنهم فوق القانون.

كما استمعت المحكمة إلى مرافعة المحامى جمال سويد، والذى هاجم جماعة الإخوان المسلمين وأشار إلى أن القبض على صبرى نخنوخ، جاء مجاملة لهم، لأن هناك ثأرًا بينه وبين البلتاجى ومرسى، بسبب تعديه عليهما بالضرب فى انتخابات 2005، واستمعت إلى عدد من مرافعات لمحامين آخرين عن المتهم الأول والثانى وذلك على مدار يومين.

كان النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى قد تداولوا أنباء عن هروب صبرى نخنوخ وهو فى طريقه إلى المحكمة، لكن نفى العميد شريف عبد الحميد، رئيس مباحث الإسكندرية هروب المتهم صبرى نخنوخ، المتهم بالتزوير والبلطجة مشيرًا أنه تم نقله الآن إلى من سجن برج العرب، إلى مقر محكمة الجنايات دون أى مشاكل، مشيرًا إلى أنه تم تأخير موعد جلسة نخنوخ إلى حين انتهاء باقى الجلسات الموجودة فى المحكمة لإحكام السيطرة على أى محاولات للشغب أو الفوضى.

يذكر أنه تم وضع بوابات إلكترونية داخل المحكمة لمنع دخول أى أسلحة داخل القاعة بالإضافة لمنع دخول غير المحامين أو الصحفيين.

وتواجدت 12 سيارة أمن مركزى، وبوابات إليكترونية، ومدرعتان، لتأمين جلسة النطق بالحكم فى قضية صبرى حلمى نخنوخ، ومساعده محمد عبد الصادق.

وشهدت الجلسة تأمينًا مشددًا على عكس الجلسات الماضية للمحاكمة، من خلال وجود عدد من القيادات الأمنية بمديرية أمن الإسكندرية لمتابعة عملية تأمين الجلسة،
كما ظهرت البوابات الإليكترونية لتأمين مداخل ومخارج محكمة جنايات الإسكندرية برئاسة المستشار محمد عبد النبى، وعضوية المستشارين محمد عبد الشافى ورشدى قاسم وأمانة سر رزق عبد الدايم.

وقام المستشار محمد السيد عبد النبى، رئيس محكمة جنايات الإسكندرية والذى أصدر حكمه على نخنوخ، باستقلال تاكسى من أمام مبنى المحكمة وتبعته سيارة شرطة لتأمينه.


وانهال أنصار صبرى نخنوخ، عليه بوابل من السباب منها "أنت قاضى الإخوان، أنت ظالم، حق نخنوخ عند الله، مش حنسيب حقه يضيع".


وظهرت حالة من الذهول والدهشة تلتها ابتسامة اعتلت وجه المتهم صبرى نخنوخ، فور صدور الحكم عليه بالسجن المؤبد فى تهمة حيازته السلاح بدون ترخيص بالإضافة إلى 3 سنوات بتهمة المخدرات وبراءة فى تهمة التزوير.

وقام أنصار نخنوخ والمتهم الآخر بالبكاء والعويل على سلالم المحكمة، وتوعدوا القيادى الإخوانى محمد البلتاجى، وجماعة الإخوان المسلمين، مشيرين إلى أنه تدخل هو وجماعته للزج بنخنوخ وإصدار هذا الحكم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الموضوعات الأكثر مشاهدة