الجمعة، 3 مايو، 2013

تاريخ الثالث الثانوى - "بعد معاهدة 1936"جماعة الأخوان يقتلون النقراشى ويخدمون الملك وينحازون للألمان

صورة من الكتاب 

فى مفاجأة جديدة اتهمت وزارة التربية والتعليم جماعة الإخوان المسلمين بقتل النقراشى باشا، واستخدام ميليشيات ضد حزب الوفد لخدمة الملك فاروق، وذلك فى كتاب التاريخ الذى يدرسه طلاب الصف الثالث الثانوى بالعام الدارسى الجارى.
وجاء فى كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى طبعة 2011 /2012 بالباب الثانى عشر فصل"المتغيرات الداخلية والخارجية بعد معاهدة 1936"، فى صفحات رقم 195 و196 و 197؛وذكرت الفقرة أن وزارات أحمد ماهر باشا ومحمود فهمى النقراشى وإسماعيل صدقى ومحمود فهمى النقراشى الثانية وإبراهيم عبد الهادى باشا وحسين سرى لم تكن تحظى بأى تأييد من الشعب المصرى، و"أنه فى عهود هذه الوزارات اغتيل اثنان من رؤساء الوزارة هما أحمد ماهر باشا ومحمود فهمى النقراشى باشا وقويت حركة الإخوان المسلمين وكونت فرقًا من الجوالة وتنظيمها السرى الذى قام بعدة تفجيرات فى القاهرة واغتيالات سياسية وقتلت النقراشى باشا عندما قام بحلها وبذلك كانت عهود هذه الحكومات عهود عدم استقرار وإرهاب".

أما الفقرة الثانية التى جاءت فى الدرس نفسه فتقول :"ظهرت قوى سياسية جديدة فى مصر تمثلت فى جماعة الإخوان المسلمين وجماعة مصر الفتاة وهاتان الجماعتان مع الملك فاروق ضد حزب الوفد، وكانتا تميلان لقوى المحور ألمانيا وإيطاليا، وتمارسان نشاطهما من خلال ميليشيات، ترتدى قمصانا ملونة باللون الأصفر لجماعة الإخوان المسلمين، والأخضر لمصر الفتاة، ولقد استخدمتا هذه الميليشيات ضد الوفد ولخدمة الملك".


وقال محمد محمود، مسئول ملف التعليم بجماعة الإخوان المسلمين، إن ما ورد بكتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى الذى يتهم جماعة الإخوان المسلمين بممارسة التفجيرات والاغتيالات السياسية لصالح الملك فاروق فى ذلك الوقت، يعتبر هذا نوعًا من أنواع التضليل للرأى العام.



وأكد أنهم سوف يرفعون دعوى قضائية ضد المؤلف الذى وضع هذه الفقرة؛ لأنه قام بتزييف التاريخ.



وأوضح محمود، أنه سيطالب بحذف هذه الفقرة من كتاب التاريخ، وأن تاريخ الإخوان المسلمين معروف بأنهم لم يمارسوا العنف منذ 1928 حتى الآن ضد أى مواطن على الإطلاق.

وأوضح الخبير التربوى كمال مغيث، أن ما جاء فى كتاب التاريخ للصف الثالث الثانوى الذى يتهم الإخوان المسلمين بأنهم قتلوا النقراشى باشا، وأنهم قاموا بعدة اغتيالات سياسية، وتفجيرات فى القاهرة هو حقيقة تاريخية موثقة.


وقال أحمد الشريف مدرس مادة التاريخ للصف الثالث الثانوى إن فصل "المتغيرات الداخلية والخارجية بعد معاهدة 1936"، بمادة التاريخ والذى ينص على أن جماعة الإخوان قاموا بعدة تفجيرات فى القاهرة واغتيالات سياسية وقتلوا النقراشى باشا عندما قاموا بحلها وذلك كانت عهود هذه الحكومات عهود عدم استقرار وإرهاب، حقيقة تاريخية 100%.



وأضاف الشريف أنه يتوقع بنسبة أكثر من 50% أن يحذف هذا الفصل بداية من العام الدراسى المقبل ،مشيرا إلى أن التاريخ يثبت أن وصف حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من قام بالتفجير أنهم" ليسوا إخوانا وليسوا مسلمين" حقيقة واقعة أيضا .



ومن جانب آخر أوضح صلاح محمد مدرس مادة التاريخ أن هذه الفقرة حقيقة تاريخية منذ زمن طويل، موضحا أن من المتوقع بنسبة أكثر من 70% سيتم حذف هذه الفقرة بداية من العام الدراسى المقبل.



وأكد محمد السروجى المتحدث الرسمى باسم وزارة التربية والتعليم أن وجود "فصل المتغيرات الداخلية والخارجية بعد معاهدة 1936" بمادة التاريخ بالصف الثالث الثانوى، والذى ينص على أن جماعة الإخوان قاموا بعدة تفجيرات فى القاهرة واغتيالات سياسية ، وقتلوا النقراشى باشا عند صدرو قرار بحل الجماعة ، أكبر دليل على عدم أخونة المناهج .



وقال :"لو حدث تغيير فى المناهج سوف يكون وفق معايير ودليل تآليف بالمناهج،نافيا تغيير المناهج باستثناء الكتب التاريخية مثل كتاب المواطنة الذى كان يحوى حديثا محرفا حيث تم إلغاؤه.

وشدد على أن وزارة التربية والتعليم لا تنتمى لأى تيار سواء كان حزبيا أو سياسيا ، وأنه ليست لها علاقة بقضية مقتل النقراشى سواء قتله الإخوان أم لا. 
-->

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الموضوعات الأكثر مشاهدة